Adab Podcast أدب بودكاست

أدب بودكاست - Adab Podcast

أهلا بكم في أدب بودكاست.. بودكاست باللغة العربية الفصحى أشارككم فيه تجربتي الأدبية من كتابة شعر ورواية read less
FictionFiction

Episodes

EP 16 - قلبي يحدثني بأنك متلفي - ابن الفارض
Jun 6 2024
EP 16 - قلبي يحدثني بأنك متلفي - ابن الفارض
قلبي يُحَدّثني بأَنّكَ مُتْلِفِي روحي فِداكَ عرَفْتَ أمَ لم تَعْرِفِ لم أَقْضِ حَقّ هَواكَ إن كُنتُ الذي لم أقضِ فيِه أسىً ومِثليَ مَنْ يَفي ما لي سِوَى روحي وباذِلُ نفسِهِ في حُبّ مَن يَهْواهُ ليسَ بِمُسرِف فلَئِنْ رَضِيتَ بها فقد أسعَفْتَني يا خَيبَة المَسْعَى إذا لم تُسْعِفِ يا مانِعي طيبَ المَنامِ ومانِحي ثوبَ السّقامِ بِهِ ووَجْدِي المُتْلِفِ عَطفًا على رَمقي وما أبقَيتَ لي منْ جسميَ المُضْنى وقلبي المُدَنَفِ فالوَجْدُ باقٍ والوِصَالُ مُماطلي والصّبْرُ فانٍ واللّقاء مُسَوّفي لم أَخلُ من حَسَدٍ عليك فلا تُضِعْ سَهَري بتَشْنِيع الخَيالِ المُرجِفِ واسأَلْ نجومَ اللّيلِ هل زارَ الكَرَى جَفني وكيف يزورُ مَن لم يَعْرِفِ لا غَرْوَ إن شَحّتْ بغُمْضِ جُفُونها عيني وسَحّتْ بالدّموعِ الذّرّفِ وبما جرَى في موقفِ التوديعِ مِنْ ألمِ النّوَى شاهدتُ هَولَ الموقفِ إن لم يكن وْصلٌ لدَيْكَ فعِدْ به أَمَلي وَمَاطِلْ إنْ وَعَدْتَ ولا تفي
EP 13 - طُوفان كُره - من ديوان وصايا الطوفان
May 13 2024
EP 13 - طُوفان كُره - من ديوان وصايا الطوفان
طُوفان كُره - من ديوان وصايا الطوفان - دار نشر السعيد - القاهرة - 2020 - محمد الطماوي طُوفانُ كُرْهٍ   (1) ناديته خمسين عامًا لا تضلّ.. أرأيتَ إنْ قتل الحبيبَ جبل.. تسعٌ مِنَ القرن الطويلة عشتُها في دعوة الناس، الأمل.. حلمٌ بفقدك يا بني، وفرقة لا تُحْتَمَل.. اصعد معي للفلك قبل رحيلها، فلربّما حان الأجلْ.. (2) "جاء طوفان نوح".. جفّت الأرضُ شيئًا فشيئًا.. رمالُ الغياب تسدّ العيونَ، رؤىً كانت الأمس مستبصرة، نوافذَ تنصتُ للعابرين على الأرصفة، عناقَ حبيب يمدّ ذراعًا إلى خارج العاصفة، وصوتُ جفافٍ يشيّعُ نهرًا إلى المقبرة: "جاء طوفان نوح".. وجاء النداءُ الأخيرُ مِن البقعةِ الموحلة، كما الشمس، يحرقُ أحلَكَ ليلٍ على التلّة الهادرة.. كما السيل، يغسلُ رائحةَ الجيفِ المنتنة.. صراخَ المتعبين على تبّةٍ قاحلة.. فؤادَ عجوزٍ تراقب في صمتها السرمدي ذبولَ عباءتها الفاتنة.. "جاء طوفان نوح" وصوتٌ كنوح الحمام على صارية.. يصيح: "إلى الفُلْك.. عَدْوَاً إلى الطائرة، فلا رمل يدركنا في السحاب، ولا معضلة.." يقول وقد أيقن الواقعة، يتابع - في صوته مشكلة: ولا تشتروا "جبل الشّعب" بالآخرة.. ولا بالرحلة الفاخرة.. إلى أي ركنٍ يخبئ لونَ الزهور، فرملُ الغيابِ يكبّلُ أشجارنَا المورقة، ويقبضُ فرحتنا المذهلة.." ينوح، - وموجٌ يحشرجُ في الحنجرة-: "جاء طوفان نوح".. "جاء طوفان نوح"..  (3) الضغينة تُرضِعُ الحقدَ في كلّ ركنٍ، وتُخرج نهدًا إلى كلّ مَنْ يعبر الزاوية.. الضغينة تخنقُ الطيرَ إذ يتهادى فوق أبنية آمنة.. وتُغْرِقُ ألفًا من السفن المارقة.. فلا تترك الشارعَ الخلفي كي تبدأ المعركة.. الضغينة ترضعُ نارًا وتلعقُ من مرّها الألسنة.. "جاء طوفان نوح".. يقولون زورًا، فلا تترك المحرقة.. ولا تترك الماء إن جفّ ليلٌ، فلا ليل بعد الجفاف، ولا أمطرة.. ولو جاء ما يوعدون لَمَا ناحت الأرملة.. وما أقفرتْ أرضُنا المثمرة.. ولو جاء طوفان نوح لَمَا كانت الأوسمة تُباع وتُشرى كما العملة الفاجرة.. ولو جاء طوفان نوح لَمَا شرّد الماءُ مليون طفلٍ، وما ألقم الموجُ فقمتَه الباردة.. ولو جاء..  (3) اصعد معي للطائرة.. خذ كلّ أغراض الخداع، ولا تعود إلى المدينة.. فلقد أتى "طوفان كُرْهٍ"، لا نجاة من الضغينة..
EP 12 رام الله - الشاعر أحمد بخيت
Nov 25 2023
EP 12 رام الله - الشاعر أحمد بخيت
قصيدة للشاعر المصري الفذّ أحمد بخيت رام الله     خُذْ طلَّةً أخرى وهبنيَ طلةْ   كي لا أموتَ.. ولا أرى رامَ الله   قلبي كما قال المسيحُ لمريمٍ   وكما لمريمَ.. حَنَّ جذعُ النخلَةْ   فلاحُ هذي الأرضِ.. عمري حنطتي   وبَذرتُ أكثرهُ.. حصدتُ أقلَّهْ   ستون موتاً بي وبعدُ مراهقٌ   شَيِّبْ سِوايَ.. فها دموعيَ طفلةْ   أنا وابن جنبيْ شاعرانِ إذا بكى   فينا الشتاء.. أضلَّني.. وأضلَّهْ   مطرُ المجانينِ.. الصبايا.. ضحكةٌ   سكرى الدلالِ.. وخصلةٌ مُبْتلّةْ   وسُرىً بليلٍ ما تنهُّدُ قُبلَةٍ!   من بازغٍ.. شَبِقِ الحنان.. مُدَلَّهْ   قَدَّ القميصَ أمام شهوةِ غيمةٍ   واختار عُريَ العاشقينَ.. مَظلّةْ   في شارع الدنيا انكسرت غمامةً   سمراءَ.. تبتزُّ العذابَ لعلَّهْ   عُتباكَ يا وجعَ الخيالِ.. براءتي   ظنَّتْ مراهقةَ السؤالِ.. أدِلّةْ   في القلبِ تندلعُ القصيدةُ بغتةً   ويهُبُّ نَعناعٌ.. وتَلثغُ نحلةْ   يَقتادُ ضوءٌ ما جناحَ فراشةٍ   من غصن زيتون وراء التلّةْ   مطرٌ على الأقصى.. الدموع سلالمٌ   نحو السما.. والله يُمدِدُ حبلَهْ   خُذني لأندلسِ الغيابِ.. فربّما   تعبَ الحصانُ.. وتلك آخرُ صهلةْ   لا أحمل الزيتونَ.. في المنفى معي   وشراءُ زيتِ المُترفينَ.. مَذَلَّةْ   أُعطي الشتاتَ هُويَّتينِ.. وبسمةً   وليَ الدموعُ.. الحزنُ يعرفُ أهلَهْ   رَجْعُ الكمانِ.. أخو المكانِ.. وأختُه   وأنا على مرمى الحنينِ.. مُوَلّهْ   للهِيلِ بوصلةُ الحنان.. وتائهٌ   تَكفيهِ قَهوةُ أمِّهِ.. لتدُلَّهْ   هذا العشاءُ العائليُّ.. مُؤجَّلٌ د   هرينِ.. جوعُ الغائبين تألَّهْ   القلبُ غِمدُ الذكرياتِ.. مَنِ الذي   أفضى لسيفٍ في الضلوعِ.. وسَلّهْ..؟!   كنْ أنتَ.. صوتُ الأمَّهاتِ.. مُمزّقاً   بالدمع.. أشرَفُ مِن نشيدِ الدولةْ   وقميصُ أرملةِ الشجاعِ.. مُخضَّباً   بالشوقِ.. يُرعِبُ رايةً مُحتلّةْ   لدماءِ طفلٍ في شوارع غزَّةٍ   أَقِمِ الصلاةَ.. فكلُّ طفلٍ قِبلةْ   كُنّا نحبُّك قاسياً وتحبُّنا جرحى   يُضمِّدنا الحنانُ.. بجملةْ   نحن اقترحنا الأبجديةَ.. بلسماً   فلِمَ انذبحتَ.. أمامَ حرفِ العلةْ..؟   نَمْ في سرير الشعرِ نومَ فراشةٍ   قاسٍ هواك.. ولو رماكَ بقُبلةْ   سيُحبُّنا بعد السلامِ عدوُّنا   برصاصتين.. ووردتين.. فقلْ لَهْ:   أنتَ ابنُ عمِّ الآخرينَ.. وربَّما   كنتَ ابنَ عمي قبلَ ألفِ جِبِلّةْ   ولربّما بعدَ السفينةِ.. لم يكن   نوحٌ أباً يَعْرَى ويَلعنُ نسلَهْ   أَأحبَّ إبراهيمُ مصرَ..؟ وهل بكى   قمرَ العراقِ..؟ وهل رأى رامَ الله..؟   من أنتَ.. من يعقوبَ..؟ كيف كَذبْتَهُ   وصَدَقتَ ذئباً فيكَ.. يَغدرُ نَجْلهْ؟   كيف انتزعتَ.. قميصَ حبِّكَ عن دمي   في جبِّ يوسفَ.. والقميصُ الرحلةْ؟   هل بعتَهُ في الريحِ.. ذاتَ خيانةٍ..؟   وهلِ اكتفيت من الجمالِ.. بعُمْلةْ..؟   لي من سليمانَ الحكيمِ مروءةٌ   في قوةٍ ليست تُسيءُ لنملَةْ   ومحمّدٌ كلٌّ.. وحبٌّ كلٌّ..   فإذا كرهتَ.. خسِرتَ حبَّك كلَّهْ   الخوفُ يابنَ. الخوفِ لحنٌ ناقصٌ   في الضوءِ.. لونُ قصيدةٍ مختلّةْ   أقوى انتصاراتِ الحديدِ.. هزيمةٌ   والبندقيّةُ مومسٌ مُنحلّةْ   إذهبْ لخوفكَ فيك.. وحدَك   عارياً مِنْ أيِّما كِبْرٍ وأيَّةِ ذِلّةْ   يمضي الرمادُ.. إلى الرمادِ.. ودائماً   قمرٌ يُضئُ.. ونحنُ بِضعُ أهلّةْ   فاسمعْ عدوَّك فيكَ.. واسمعْ آدماً..   لترى.. تريدُ عناقَهُ.. أمْ قتلَهْ..؟
EP 10 زيديني عشقاً - نزار قباني
Jun 28 2023
EP 10 زيديني عشقاً - نزار قباني
زيديني عشقاً.. زيديني يا أحلى نوبات جنوني يا سفر الخنجر في أنسجتي يا غلغلة السكين.. زيديني غرقاً يا سيدتي إن البحر يناديني زيديني موتاً.. عل الموت، إذا يقتلني، يحييني.. جسمك خارطتي.. ما عادت خارطة العالم تعنيني.. أنا أقدم عاصمةٍ للحب وجرحي نقشٌ فرعوني وجعي.. يمتد كبقعة زيتٍ من بيروت.. إلى الصين وجعي قافلةٌ.. أرسلها خلفاء الشام.. إلى الصين في القرن السابع للميلاد وضاعت في فم تنين عصفورة قلبي، نيساني يا رمل البحر، ويا غابات الزيتون يا طعم الثلج، وطعم النار.. ونكهة شكي، ويقيني أشعر بالخوف من المجهول.. فآويني أشعر بالخوف من الظلماء.. فضميني أشعر بالبرد.. فغطيني إحكي لي قصصاً للأطفال وظلي قربي.. غنيني.. فأنا من بدء التكوين أبحث عن وطنٍ لجبيني.. عن حب امرأة.. يكتبني فوق الجدران.. ويمحيني عن حب امرأةٍ.. يأخذني لحدود الشمس.. نوارة عمري، مروحتي قنديلي، بوح بساتيني مدي لي جسراً من رائحة الليمون.. وضعيني مشطاً عاجياً في عتمة شعرك.. وانسيني أنا نقطة ماءٍ حائرةٌ بقيت في دفتر تشرين زيديني عشقاً زيديني يا أحلى نوبات جنوني من أجلك أعتقت نسائي وتركت التاريخ ورائي وشطبت شهادة ميلادي وقطعت جميع شراييني...
EP 8 الخَيرُ وَالشَرُّ عاداتٌ وَأَهواءُ
Mar 29 2023
EP 8 الخَيرُ وَالشَرُّ عاداتٌ وَأَهواءُ
أبو العتاهية الخَيــرُ وَالشــَرُّ عــاداتٌ وَأَهـواءُوَقَــد يَكــونُ مِـنَ الأَحبـابِ أَعـداءُلِلحِلـمِ شـاهِدُ صـِدقٍ حيـنَ مـا غَضـَبٌوَلِلحَليــمِ عَــنِ العَــوراتِ إِغضـاءُكُــلٌّ لَــهُ ســَعيُهُ وَالسـَعيُ مُختَلِـفٌوَكُــلُّ نَفـسٍ لَهـا فـي سـَعيِها شـاءُلِكُـــلِّ داءٍ دَواءٌ عِنـــدَ عـــالِمِهِمَن لَم يَكُن عالِماً لَم يَدرِ ما الداءُالحَمـدُ لِلَّـهِ يَقضـي مـا يَشـاءُ وَلايُقضـى عَلَيـهِ وَمـا لِلخَلقِ ما شاؤوالَـم يُخلَـقِ الخَلـقُ إِلّا لِلفَنـاءِ مَعاًنَفنــى وَتَفنــى أَحــاديثٌ وَأَسـماءُيـا بُعـدَ مَـن مـاتَ مِمَّن كانَ يُلطِفُهُقــامَت قِيــامَتُهُ وَالنــاسُ أَحيـاءُيُقصـي الخَليـلُ أَخـاهُ عِنـدَ ميتَتِـهِوَكُـــلُّ مَــن مــاتَ أَقصــَتهُ الأَخِلّاءُلَـم تَبـكِ نَفسـَكَ أَيّـامَ الحَياةِ لِماتَخشــى وَأَنـتَ عَلـى الأَمـواتِ بَكّـاءُأَسـتَغفِرُ اللَـهَ مِـن ذَنبي وَمِن سَرَفيإِنّــي وَإِن كُنــتُ مَســتوراً لَخَطّـاءُلَـم تَقتَحِـم بي دَواعي النَفسِ مَعصيةًإِلّا وَبَينــي وَبَيــنَ النـورِ ظَلمـاءُكَـم راتِـعٍ فـي ظِلالِ العَيـشِ تَتبَعُـهُمِنهُـــنَّ داهِيَـــةٌ تَرتَــجُّ دَهيــاءُوَلِلحَــــوادِثِ ســــاعاتٌ مُصـــَرَفَةٌفيهِــنَّ لِلحَيــنِ إِدنــاءٌ وَإِقصــاءُكُــلٌّ يُنَقَّــلُ فــي ضـيقٍ وَفـي سـَعَةٍوَلِلزَمـــانِ بِـــهِ شـــَدٌّ وَإِرخــاءُالحَمـــدُ لِلَّــهِ كُــلٌّ ذو مُكاذَبَــةٍصـارَ التَصـادُقُ لا يُسـقى بِـهِ الماءُ
EP 7 - بالله يا حلوة العينين زوريني
Feb 10 2023
EP 7 - بالله يا حلوة العينين زوريني
بِاللَهِ يا حُلوَةَ العَينَينِ زوريني قَبلَ المَماتِ وَإِلّا فَاِستَزيريني هَذانِ أَمرانِ فَاِختاري أَحَبَّهُما إِلَيكَ أَو لا فَداعي المَوتَ يَدعوني إِن شِئتِ موتاً فَأَنتِ الدَهرَ مالِكَةٌ روحي وَإِن شِئتِ أَن أَحيا فَأَحيِيني يا عُتبَ ما أَنتِ إِلّا بُدعَةٌ خُلِقَت مِن غَيرِ طينٍ وَخَلقُ الناسِ مِن طينِ كَم عائِبٍ لَكَ لَم أَسمَع مَقالَتَهُ وَلَم يَزِدكِ لَدَينا غَيرَ تَزيِينِ كَأَنَّ عائِبَكُم يُبدي مَحاسِنَكُم وَصفاً فَيَمدَحُكُم عِندي وَيُغريني ما فَوقَ حُبِّكِ حُبّاً لَستُ أَعلَمُهُ فَلا يَضُرُّكِ أَن لا تَستَزيديني إِنّي لَأَعجَبُ مِن حُبٍّ يُقَرِّبُني مِمَّن يُباعِدُني مِنهُ وَيُقصيني لَو كانَ يُنصِفَني مِمّا كَلِفتُ بِهِ إِذاً رَضيتُ وَكانَ النِصفُ يُرضيني يا أَهلَ وُدِّيَ إِنّي قَد لَطَفتُ بِكُم في الحُبِّ جُهدي وَلَكِن لا تُبالوني الحَمدُ لِلَّهِ قَد كُنّا نَظُنُّكُمُ مِن أَرحَمِ الناسِ طُرّاً بِالمَساكينِ أَمّا الكَثيرُ فَلا أَرجوهُ مِنكِ وَلَو أَطمَعتِني في قَليلٍ كانَ يَكفيني
لقلق نوراني - من الفصل الأول EP 5
Jan 18 2023
لقلق نوراني - من الفصل الأول EP 5
قراءة من رواية لقلق رواني من تأليفي وصادرة عن دار ثقافة للنشر والتوزيع والرواية تحكي عن رحلة المصوّر الفوتوغرافي ألماني/دنماركي الأصل أحمد نوراني كراوْزِن إلى الجنوب المصري في تسعينات القرن الماضي.. وكيف غيّرت رحلاته الجنوبية من نظرته للحياة.. وتقارن الرواية على طول الخط بينه وبين طائر اللقلق في رحلاته الدائمة إلى الجنوب بحثًا عن الدفئة. وتصوّر الرواية حالة تشظي الذات بين عالمين مختلفين "شمال/ جنوب" وتحولها إلى هوية إشكالية. زمن الرواية عشرة أيام مدّة معرض الصور الذي نظّمه بطلُ الرواية بساقية الصاوي في أبريل عام 2008. رُصّت الصورُ في أربع صالات رئيسيّة في المعرض، وكذلك قُسّمتْ فصولُ الرواية.. يسردُ البطلُ حكايات تحتويها الصور عن رحلته إلى الجنوب.. ويرجع بالذاكرة إلى عشرين عامًا زمن الرحلة.. إلى القاهرة.. أسوان.. الوادي الجديد.. إسطنبول.. المجر.. بريطانيا.. فرنسا.. ألمانيا.. الدنمارك.. إيطاليا.. وغيرها من الأماكن التي سجّلها الراوي بقلبه قبل عدسته.. من أجواء الرواية: "كنت أستغرب ذلك الطائر الكبير يترك أعشاشه وبيضًا لم يفقس ثم يهاجر إلى الجنوب.. وتساءلت حينها لماذا يقترن الرحيل بالحزن؟ ولماذا يترك طائر اللقلق عشّه ويرحل؟ أقنعتني مراقبتي لهجرة اللقلق أن أرتحل جنوبًا بحثًا عن إجابة.. في إجازتي كنت دائم السفر إلى الجنوب الأوروبي القريب.. ورأيت كيف أن التوغل جنوبًا يزيدُ من حيرتي.. فاللقلق الذي ذهبتُ خلفه تركني وعبر البحر.. كنت أطارده كالمجنون في البلدان الأوربية كل خريف.. وفي إيطاليا رأيته ينضمّ إلى رفاقه المهاجرين يحلّق في سماء زرقاء وقد انتظموا كحبّات لؤلؤ في عقد كبير ينفرط.. وراقبت فرحته وهو ينظر بعينين لامعتين صوب الجنوب.. وسمعته ينشد أغنية ملأت بناياتٍ رومانية عتيقة.. وفي تلك اللحظة احمرّ وجهي وأُرهقت عيني تتابع العقدَ يتضاءلُ حجمُه ويذوب في سماء باهتة الزرقة حتّى غاب في الأفق." https://www.neelwafurat.com/itempage.aspx... https://www.goodreads.com/book/show/54959927 Arab Scientific Publishers الدار العربية للعلوم ناشرون Samer Chebaro Eckhard Nurani Krausen ثقافة للنشر والتوزيع #لقلق_نوراني #رواية #محمد_الطماوي
دع الأيام تفعل ما تشاء - EP 04
Jan 7 2023
دع الأيام تفعل ما تشاء - EP 04
الإمام الشافعي دَعِ الأَيّامَ تَفعَلُ ما تَشاءُ وَطِب نَفساً إِذا حَكَمَ القَضاءُ وَلا تَجزَع لِحادِثَةِ اللَيالي فَما لِحَوادِثِ الدُنيا بَقاءُ وَكُن رَجُلاً عَلى الأَهوالِ جَلداً وَشيمَتُكَ السَماحَةُ وَالوَفاءُ وَإِن كَثُرَت عُيوبُكَ في البَرايا وَسَرَّكَ أَن يَكونَ لَها غِطاءُ تَسَتَّر بِالسَخاءِ فَكُلُّ عَيبٍ يُغَطّيهِ كَما قيلَ السَخاءُ وَلا تُرِ لِلأَعادي قَطُّ ذُلّاً فَإِنَّ شَماتَةَ الأَعدا بَلاءُ وَلا تَرجُ السَماحَةَ مِن بَخيلٍ فَما في النارِ لِلظَمآنِ ماءُ وَرِزقُكَ لَيسَ يُنقِصُهُ التَأَنّي وَلَيسَ يَزيدُ في الرِزقِ العَناءُ وَلا حُزنٌ يَدومُ وَلا سُرورٌ وَلا بُؤسٌ عَلَيكَ وَلا رَخاءُ إِذا ما كُنتَ ذا قَلبٍ قَنوعٍ فَأَنتَ وَمالِكُ الدُنيا سَواءُ وَمَن نَزَلَت بِساحَتِهِ المَنايا فَلا أَرضٌ تَقيهِ وَلا سَماءُ وَأَرضُ اللَهِ واسِعَةٌ وَلَكِن إِذا نَزَلَ القَضا ضاقَ الفَضاءُ دَعِ الأَيّامَ تَغدِرُ كُلَّ حِينٍ فَما يُغني عَنِ المَوتِ الدَواءُ
لا تسألوني ما اسمه حبيبي - نزار قباني 03
Jun 27 2022
لا تسألوني ما اسمه حبيبي - نزار قباني 03
لا تسـألوني... ما اسمهُ حبيبي                      أخشى عليكمْ.. ضوعةَ الطيوبِ  زقُّ العـبيرِ.. إنْ حـطّمتموهُ                      غـرقتُمُ بعاطـرٍ سـكيبِ  والله.. لو بُحـتُ بأيِّ حرفٍ                      تكدَّسَ الليـلكُ في الدروبِ  لا تبحثوا عنهُ هُـنا بصدري                      تركتُهُ يجـري مع الغـروبِ  ترونَهُ في ضـحكةِ السواقي                      في رفَّةِ الفـراشةِ اللعوبِ  في البحرِ، في تنفّسِ المراعي                      وفي غـناءِ كلِّ عندليـبِ  في أدمعِ الشتاءِ حينَ يبكي                      وفي عطاءِ الديمةِ السكوبِ  لا تسألوا عن ثغرهِ.. فهلا                      رأيتـمُ أناقةَ المغيـبِ  ومُـقلتاهُ شاطـئا نـقاءٍ                      وخصرهُ تهزهزُ القـضيبِ  محاسنٌ.. لا ضمّها كتابٌ                      ولا ادّعتها ريشةُ الأديبِ  وصدرهُ.. ونحرهُ.. كفاكمْ                      فلن أبـوحَ باسمهِ حبيبي
إِنَّ الفَناءَ مِنَ البَقاءِ قَريبُ - أبو العتاهية
Jun 27 2022
إِنَّ الفَناءَ مِنَ البَقاءِ قَريبُ - أبو العتاهية
الموسم الثاني من أدب بودكاست هو تسجيلات بصوت محمد الطماوي لقصائد عربية مشهورة  نبدأ الموسم بقصيدة عن الموت للشاعر العباسي المشهور أبي العتاهية، والتي كان مطلعها:  إِنَّ  الفَنـاءَ  مِـنَ  البَقـاءِ  قَريـبُ     إِنَّ  الزَمــانَ  إِذا  رَمــى  لَمُصـيبُ      إِنَّ  الزَمـــانَ  لِأَهلِـــهِ  لَمُــؤَدَّبٌ     لَـو  كـانَ  يَنفَـعُ  فيهِـمُ  التَأديبُ      صــِفَةُ  الزَمـانِ  حَكيمَـةٌ  وَبَليغَـةٌ     إِنَّ  الزَمـــانَ  لَشــاعِرٌ  وَخَطيــبُ      وَأَراكَ  تَلتَمِــسُ  البَقـاءَ  وَطـولُهُ     لَـــكَ  مُهــرِمٌ  وَمُعَــذِّبٌ  وَمُــذيبُ      وَلَقَــد  رَأَيتُـكَ  لِلزَمـانِ  مُجَرِّبـاً     لَـو  كـانَ  يُحكِـمُ  رَأيَـكَ  التَجريبُ      وَلَقَــد  يُكَلِّمُـكَ  الزَمـانُ  بِأَلسـُنٍ     عَرَبِيَّـــةٍ  وَأَراكَ  لَســـتَ  تُجيــبُ